عشتار فن وذوق



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

-----------------------------------------------------------------------------
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صور للأطفال رووووووووووووووعة
الجمعة أبريل 23, 2010 4:17 am من طرف عشتار

» يقتحم المقاتل مقر العصابة .. ينتهي العرض عند دخوله عرفة رئيس العصابة . البقية في العرض التالي
الإثنين فبراير 15, 2010 9:02 pm من طرف فراس

» يقتحم المقاتل مقر العصابة ويقضي على الجميع .. . عرض رائع بصوتيات جيدة ورسوم بسيطة .
الإثنين فبراير 15, 2010 7:10 pm من طرف فراس

» مجموعة عروض على هيئة لعبة
الإثنين فبراير 15, 2010 6:55 pm من طرف فراس

» عبارة عن عرض لاشكال ساقطة تقع على الاشخاص الاربعة
الإثنين فبراير 15, 2010 6:36 pm من طرف فراس

» عرض المقاتل 6
الإثنين فبراير 15, 2010 6:26 pm من طرف فراس

» عرض فكاهي لتعليمات وقوانين المرور
الإثنين فبراير 15, 2010 6:17 pm من طرف فراس

» صور هامه للمنتدى
الجمعة يناير 01, 2010 10:56 pm من طرف عشتار

» الفلاش الاسلامي عشر, ذي, الحجة, فضائلها, والأعمال,
الأحد نوفمبر 29, 2009 8:57 am من طرف عشتار

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
تسجيل1
من روائع الموسيقى الكلاسيكية

من روائع الموسيقى الكلاسيكية


clock

شاطر | 
 

 البدانة تنتج عن عادات غذائية سيئة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عشتار
Admin
avatar

عدد الرسائل : 174
العمر : 31
الأوسمة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 38527
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: البدانة تنتج عن عادات غذائية سيئة   السبت نوفمبر 28, 2009 4:22 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البدانة تنتج عن عادات غذائية سيئة أكثر مما تنتج عن تناول مقادير كبيرة من الطعام

د. طارق رضا زميل معهد التغذية بجامعة كولومبيا الاميركية يتحدث لـ«الشرق الأوسط» عن اضرار البدانة والسمنة * يعتمد علاج السمنة على أسبابها وطبيعتها وظروف المريض الصحية والنفسية والاجتماعية

القاهرة: زينب البدوي
الطعام بالاضافة الى كونه ضروريا لحياة الانسان ونموه ومصدر لذة، أي لذة التذوق، في الوقت نفسه أصبح في أيامنا هذه سبب الكثير من الأمراض، ولذلك قيل قديما: «المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء»، وكما قال الامام علي رضي الله عنه: «بطن المرء عدوه»، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع»، وكما قال بعض الحكماء: «راحة الجسم في قلة الطعام».
ويقول خبراء الطب والتغذية ان الطعام سلاح ذو حدين، وان النظام الغذائي يقي من الأمراض وخاصة السمنة التي أصبحت من أخطر أمراض العصر، حيث يعاني منها أكثر من 300 مليون بدين بالغ في العالم، وهي نسبة آخذة في الزيادة، لذا تعتبر السمنة من الأمراض الخطيرة التي تهدد مستقبل البشرية.
* حوار طبي
* «الشرق الاوسط» التقت الدكتور طارق رضا استشاري التغذية العلاجية والصحة العامة وزميل معهد التغذية بجامعة كولومبيا بأميركا ليجيب على تساؤلات عديدة عن السمنة وعلاجها وأسباب انتشارها الذي بدأ حديثه بقوله: «ان أحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية.. عن السمنة أكد ان حوالي نصف بليون من سكان العالم يعانون زيادة الوزن والسمنة ووجدوا ان تبعات مرض السمنة أكثر من ميزانية أي دولة ان تتحملها، مثلا في اميركا مرض السمنة يكلف الدولة ما يوازي 70 بليون دولار سنوياً وان تكلفة السمنة لأي دولة تنقسم الى ثلاث مراحل تكلفة مباشرة بمعنى عدم القدرة على مواصلة العمل لعدم القدرة على النوم والإرهاق، وتوفير أماكن خاصة للأشخاص البدناء في جميع وسائل المواصلات وجميع مرافق الدولة، بالاضافة الى تكلفة العلاج المختلفة لانقاص الوزن، وتكلفة غير مباشرة لعدم الاقبال على الحياة مما يؤدي الى الانطواء والعزلة، وتكلفة غير معروفة تتشكل في خفض عدد ساعات العمل، ومن المشاكل التي تؤرق المنظمات الطبية في العالم الآن أيضاً انتشار هذا المرض بين الأطفال والشباب.
أما عن سبب انتشار السمنة في الآونة الأخيرة حتى أصبحت وباء العصر فيقول: يرجع ذلك بسبب التطور التكنولوجي الهائل ووسائل المدنية الحديثة مما أدى الى راحة الانسان وقلة الحركة وعدم استخدامه ساقيه في جميع وسائل الحياة من حوله في المشي أو صعود السلالم سواء داخل البيت أو خارج البيت مما نتج عنه قلة الحركة والنشاط، مما أدى الى خفض معدل حرق السعرات الحرارية وخفض معدل استهلاكها، الى جانب اتجاه معظم الأطفال والشباب والأسرة الى تناول أطعمة التيك آواي الغنية بالدهون والسعرات الحرارية التي تؤدي الى السمنة والى ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم والأوردة وتخزين الدهون بمناطق مختلفة في الجسم.
وعن سبب حدوث السمنة يقول د.طارق رضا: «ان السمنة تحدث عامة نتيجة زيادة الطاقة الداخلة (السعرات الحرارية) عن الطاقة الخارجة حيث نأكل فتدخل في أجسامنا سعرات حرارية بطاقات معينة تتحول داخل الجسم الي دهون ثلاثية تتراكم داخل الخلايا الدهنية فتزيدها في الحجم اذا كان الشخص بالغاً ثم في العدد اذا كان طفلا. ثم يزداد الحجم، فاذا لم يتم اخراج تلك الطاقة في صورة زيادة في النشاط العضلي أو التمرينات، تتراكم الدهون داخل الخلايا أكثر ويزداد حجمها ثم تنقسم وهكذا مما ينتج عنه السمنة».
أما سمنة الأطفال فتحدث نتيجة لزيادة في غدد الخلايا الدهنية بالجسم التي تظل في ازدياد حتى وصوله لسن البلوغ. لكن تزداد السمنة بالزيادة في حجم الخلايا بعد البلوغ، وهذا يفسر خطورة وصعوبة السمنة عند الأطفال حيث ان الطفل البدين بعد وصوله سن البلوغ يظل يعاني السمنة طوال حياته ويكون علاجه أصعب بكثير ممن أصيب بالسمنة بعد البلوغ، هنا لا بد أن يكون العلاج للأسرة بأكملها وليس للطفل وحده، وذلك بتوعية أفراد الأسرة وتغيير عاداتهم الغذائية السائدة بالبيت واتباع اسلوب حياة مختلف يتسم بالوعي الغذائي والنشاط والرياضة والحيوية.
* الغذاء الصحي
* وعما اذا كان يمكن للغذاء الصحي في تركيبته الصحيحة أن يمنع الاصابة بالأمراض أو يقي الانسان منها، يقول د.طارق: «ان الطعام بالطبع هو أحد المقومات الضرورية لكي يتمتع الانسان بصحة جيدة ولكن لا بد أن ننتقي التغذية السليمة ونصحح مفاهيم خاطئة حتى نحقق لأنفسنا الصحة والنحافة بمعنى ان «أنا آكل.. إذن أنا أزداد نحافة» أي ان النظام الغذائي الصحي والتوازن في الأكل يقينا الكثير من الأمراض، وان البدانة ليس سببها كمية الطعام الذي نتناوله بقدر ما هي عادات غذائية سيئة ونوعية ضارة من الأغذية نختارها».
ويضيف د.طارق رضا فيقول: «لا بد من الاعتدال في الأكل وعدم الافراط في الطعام وملء المعدة بالطعام لان امتلاء المعدة بالطعام يعيق هضمه كما يعيق عملية التنفس للمدى الطبيعي بسبب ضغط المعدة الممتلئة بالطعام على الحجاب الحاجز فلا تستطيع عضلته الانقباض بالقدر الكافي الذي يسمح للرئتين بالتمدد الكامل ودخول الهواء بالقدر الكافي إليهما وبذلك تضطرب عملية التنفس وباضطرابها يضطرب وصول الدم الوريدي غير المؤكسد الى القلب بسهولة مما يؤثر على جميع أجهزة الجسم، وبالتالي ينتج عن هذا الافراط، البدانة وما يصاحبها من أمراض مثل الأمراض القلبية الوعائية وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون الضارة والبول السكري والسكر وحصيات المرارة ودوالي الساقين وفتوق كل من المعدة والحجاب الحاجز والتهاب المفاصل وغيرها كما ان السمنة تعتبر من العوامل المؤثرة بالسلب في كفاءة جهاز المناعة ويعتمد علاج السمنة أولا على سبب حدوث السمنة وطبيعة مريض السمنة وظروفه الصحية والنفسية والاجتماعية».
ولكن لكي نضع النقط على الحروف على كل ما تتناوله الأسرة من طعام أو شراب أو حلوى من حيث المكونات الغذائية لها، للاستفادة منها على الدوام كقاموس غذائي يمكن الاسترشاد به في كل وقت يقول د. طارق: «هناك هرم غذائي مرضي وهرم غذائي صحي Dr. Reda"s Food Pyramids يساعد الانسان على اختيار ما يأكله ويحدد له الكمية التي يتناولها من كل غذاء ويعطيه حرية تناول جميع الأغذية يومياً على أساس ان التغذية الصحية لا تعتمد اطلاقاً على أنواع معينة من الأطعمة وإنما تعتمد على التنوع المعتدل من كل المجموعات الغذائية للمحافظة على الوزن الصحي المثالي، وقد تم ترتيب هذه الاغذية في شكل هرمي تبعاً لقوة مكوناتها الضارة للأشخاص البالغين».
* الهرم الغذائي
* أولا: الهرم الغذائي المرضي القاتل للأشخاص البالغين حيث يتربع على قاعدة الهرم الزبدة والسمن والزيوت المشبعة والمقليات ثم يليه اللحوم الحمراء والفراخ والجبن الدسم ثم يليه في الترتيب أقصى منتجات الحليب الدسم.
أما الهرم الغذائي القاتل للأطفال فيبدأ في قاعدته بالشيبس والبطاطس المحمرة والمقليات بأنواعها يليها أفقياً المشروبات الغازية ثم عصير الفاكهة والمعلبات ثم الجبن الكامل الدسم ثم تأتي الشكولا والكاكاو في قمة الهرم.
أما الهرم الغذائي الصحي للأطفال فتبدأ قاعدته بالحبوب السمراء والخبز الأسمر وزيت الزيتون والألبان ثم يليه السمك والجبن نصف الدسم ثم الفواكه والخضروات والبقوليات.
وعن كيفية محاربة الشيخوخة بالطعام يقول د.طارق رضا: «هناك دراسات كثيرة أثبتت ان هناك أنواعاً من الاغذية لديها القدرة على تأخير ظهور الشيخوخة بشرط ألا نحرم الجسم من تناول أي طعام، فقط بكميات قليلة على ان نتناول الأغذية في صورتها الطبيعية وعدم التدخين مع قليل من الرياضة المتوازنة مثل الجري فهو الوسيلة السليمة لحرق السعرات الغذائية الزائدة عن حاجة الجسم، وهناك مجموعات من الأغذية تحارب الشيخوخة وهي الزبادي والعسل الاسود وعسل النحل والتمر وبليلة القمح باللبن والسبانخ والفول السوداني والبقدونس والملوخية وورق العنب، وهي تحتوي على أربعة فيتامينات هامة هي «فيتامين هـ، ب2، أ، س» لتقوية جهاز المناعة وتؤخر ظهور الشيخوخة الى جانب اللبن الحليب واللبن الرايب والعصائر الطازجة للفاكهة والخضراوات وتناول الفاكهة بقشرتها والمواد المضادة للأكسدة مثل البروكلي والبرتقال والكيوي والجزر والإكثار من شرب الماء يومياً والحرص على تناول الأسماك ومنتجاتها بدلا من اللحوم مما يساعد على التمتع بالحيوية والشباب الدائمين». ويضيف د. طارق فيقول: «إليكم نصيحة أخيرة هامة وهي ان صحت بين يديك فليكن شعار الجميع ان التغذية السليمة وممارسة الرياضة البدنية بصفة مستمرة والتقيد بقواعد الصحة العامة، كلها عوامل من شأنها الحفاظ على شبابنا وحيويتنا، فليس المهم طول العمر ولكن الأهم أن نعيش بصحة وعافية، فالابتسامة الدائمة وعدم الافراط في تناول الطعام وممارسة الرياضة معادلة سليمة لجعل حياتنا خالية من الأمراض والمشاكل الصحية، فالنظام الغذائي والرعاية الطبية، دائماً يتحكمان في متوسط عمر الانسان».

تحياتى






الأدارة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ishtar.ahlamontada.net
 
البدانة تنتج عن عادات غذائية سيئة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشتار فن وذوق :: المنتدى الطبي :: الصحة والتغدية-
انتقل الى: